خلال استقبالها من طرف رئيس مجلس النواب.. وزيرة العدل بإسبانيا: المغرب وإسبانيا بلدان صديقان وشريكان تربطهما العديد من المصالح المشتركة ويجمعهما التاريخ والمستقبل

خلال استقبالها من طرف رئيس مجلس النواب.. وزيرة العدل بإسبانيا: المغرب وإسبانيا بلدان صديقان وشريكان تربطهما العديد من المصالح المشتركة ويجمعهما التاريخ والمستقبل

عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

استقبل رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، أول أمس الثلاثاء بمقر المجلس، وزيرة العدل الإسبانية دولوريس دلغادو غارسيا، والتي تقوم حاليا بزيارة عمل لبلادنا.
في مستهل هذا اللقاء، الذي تميز بحضور السفير الإسباني بالمغرب ريكاردو دياز هوشليتنر، أشاد رئيس مجلس النواب بجودة العلاقات التي تجمع المغرب وإسبانيا، موضحا «أن العلاقات الثنائية بين البلدين علاقات استراتيجية تتطور في منحى تصاعدي خلال السنوات الأخيرة»، ومثمنا على الخصوص مستوى التعاون الثنائي في المجال القضائي.
وأكد المالكي أن المغرب قطع أشواطا كبيرة في تكريس استقلال القضاء وأن هناك إرادة سياسية قوية للمضي قدما في هذا الإصلاح، مشيرا في ذات السياق إلى تشكيل المجلس الأعلى للسلطة القضائية.
وثمن رئيس مجلس النواب التعاون المتميز بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب والتصدي للهجرة غير الشرعية، وقال «إن هناك تطابقا في وجهات النظر بين البلدين حول هذه القضايا».
وعلى المستوى البرلماني، نوه المالكي بالتشاور المستمر بين المؤسستين التشريعيتين بالبلدين، مذكرا بانتظام انعقاد المنتدى البرلماني المغربي- الإسباني وتناوله لمواضيع هامة وذات راهنية.
من جهتها، أكدت دولوريس دلغادو غارسيا، أن المغرب وإسبانيا بلدان صديقان وشريكان تربطهما العديد من المصالح المشتركة «ويجمعهما التاريخ والمستقبل»، وأضافت أن إسبانيا بصفتها عضوا في الاتحاد الأوروبي ترافع من أجل علاقات متوازنة مع المملكة المغربية تراعي مصالح الطرفين.
وعلى صعيد التعاون القضائي بين البلدين، سجلت وزيرة العدل الإسبانية أن هذا التعاون في تطور مستمر، مشيدة بالإصلاحات التي أطلقتها المملكة في مجال تكريس استقلالية القضاء، وقالت إن «إصلاح القضاء بالمغرب إصلاح متين يستند إلى الدستور، وأن تكريس استقلال القضاء هو ركيزة أساسية في بناء الديمقراطية ودولة القانون».

شارك