تصريح صحفي لسكرتارية العلاقات الخارجية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

تصريح صحفي لسكرتارية العلاقات الخارجية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

على إثر ما تداولته بعض المنابر الاعلامية بخصوص مجريات مؤتمر الأممية الإشتراكية المنعقد خلال الاسبوع الجاري في قرطاجنة بكولومبيا، تود سكرتارية العلاقات الخارجية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية توضيح المعطيات التالية تنويرا للرأي العام الوطني :
– تعبر السكرتارية عن اعتزازها بإعادة انتخاب الأخت وفاء حجي عضو المكتب السياسي للحزب كرئيسة للأممية الاشتراكية للنساء ، حيث أصبحت بمقتضى هذه الصفة نائبة لرئيس الأممية الاشتراكية بما يضمن استمرار التواجد الاتحادي في مجلس رئاسة المنظمة .
– تنوه بالجهود القيمة التي بذلها الوفد الاتحادي في هذا المؤتمر، والذي ضم الأختين وفاء حجي عضو المكتب السياسي وخدوج السلاسي رئيسة المنظمة الاشتراكية للنساء الاتحاديات وعبد السلام الدباغ عضو لجنة العلاقات الخارجية للحزب.
– تخبر أن الأخ ادريس لشكر الكاتب الاول للحزب تعذر عليه رئاسة الوفد المشارك في المؤتمر كما كان مقررا ، وذلك بسبب التزاماته المرتبطة بالاجندة الوطنية المكثفة ، خاصة ما تعلق منها بالمشاورات السياسية والتحضير للمؤتمر الوطني العاشر للحزب.
– تثمن الجهود المثمرة التي بذلها الكاتب الأول للحزب من خلال عدد من الاتصالات التي أجراها من الرباط بعدد من القيادات السياسية الحاضرة في المؤتمر، لاسيما منها ما تعلق بقضية الوحدة الترابية المغربية.
– تنوه بما أفرزته هذه الاتصالات من رفض المؤتمر الاستجابة لطلب جبهة البوليزاريو منحها صفة العضو الكامل في المنظمة ، والاكتفاء بوضعها كعضو استشاري لا يمنحها حق التصويت وفق قوانين المنظمة، وهو الوضع الذي لا يختلف عن وضع العضو الملاحظ إلا في تفصيل شكلي يخص تناول الكلمة .
– تتابع ببالغ الاهتمام مختلف التفاعلات السياسية والتنظيمية الناتجة عن الأزمة البنيوية داخل منظمة الأممية الاشتراكية، كما تواصل اتصالاتها بخصوص الاستعدادات الجارية داخل الحركة الاشتراكية الديمقراطية العالمية في أفق تنظيم المؤتمر التأسيسي للأممية التقدمية في الأيام المقبلة ببرلين.
– تِؤكد مواصلة الاتحاد الاشتراكي لتعبئة كامل طاقاته وإمكاناته في مجال علاقاته الخارجية ، من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية والمصالح الاستراتيجية للمغرب.

شارك