بن عبد القادر: إصلاح الإدارة المغربية يرتكز على مقاربة انتقالية

بن عبد القادر: إصلاح الإدارة المغربية يرتكز على مقاربة انتقالية

قال الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية محمد بن عبد القادر، أول أمس الخميس في أبيدجان، إن تحديث الإدارة العمومية في المغرب يتم بناء على رؤية جديدة تقوم على مقاربة انتقالية.
وأوضح بن عبد القادر خلال حفل إطلاق بوابة «ميلي» وهي قناة للتبادلات بين الإدارة والمواطن الايفواريين وتعد ثمرة تعاون مغربي -ايفواري أن «المغرب وضع خلال العامين الماضيين، طبقا للتوجيهات السامية لجلالة الملك محمد السادس، خارطة طريق لرؤية جديدة لإصلاح الإدارة العمومية تقوم على مفهوم التحول».
وبناء على هذه القاعدة، يضيف الوزير، بلورت الوزارة برنامجا وطنيا لإصلاح الإدارة يهم إنجاز أربعة تحولات جوهرية.
ويهم التحول الأول، حسب بن عبد القادر، التحول التنظيمي للإدارات العمومية من خلال وضع آليات، تمكن من تطوير مصالح الإدارة المركزية والمحلية وبلورة سياسات ومشاريع فعالة من أجل تقريب الإدارة من المواطنين وجعلها قوة دافعة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.
أما الاهتمام الثاني، فيتعلق بالتحول التدبيري الذي يهدف إلى تحسين أداء الإدارة والرفع من فعاليتها من خلال مراجعة طرق الإدارة العمومية وتثمين الرأس المال البشري.
وقال الوزير إن التحول الثالث يتعلق بالتحول الأخلاقي من خلال ترسيخ قيم النزاهة والشفافية في إدارة الشؤون العامة وتعزيز آليات الحكامة الجيدة، عبر اعتماد العديد من المبادرات التي تدمج الإجراءات القانونية والمسطرية وتجمع بين الأنشطة الوقائية والتربوية.
أما العنصر الرابع، فيتعلق بالتحول الرقمي من خلال إرساء ثقافة المشاركة والتحول الرقمي على جميع مستويات الإدارة العمومية، وتكييف التكنولوجيا كأداة لتحسين الخدمات العمومية وجعل الإدارة قريبة من المواطنين.
وجرى إطلاق البوابة بحضور رئيس الوزراء أمادو غون كوليبالي وسفير المغرب لدى كوت ديفوار عبد المالك الكتاني. وقد تم تصميمها على غرار البوابة المغربية المتعلقة بالشكايات «شكاية».

عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

شارك